إستثمار الوقت وأفكار لاستغلال الفراغ

إستثمار الوقت وأفكار لاستغلال الفراغ 

فكرة في كيفية استثمار الأوقات (قد تغير مجرى حياتك كما فعلت معي )

في ظل وجود أزمة الكورونا والاوضاع الراهنة إكتسبنا الكثير من الوقت بالمنزل ولهذا حسنات كثيرة،فلُم شمل العائلة وتمتنت العلاقات الأسرية ، والراحة زادت مدتها إلخ..

وفي ظل سيولة المعلومات وتعدد المواد المفيدة المقدمة عبر الانترنت سواء من كتب إلكترونية أو صوتيات أو دورس أو أفلام وثائقية وغيرها الكثير
أصيب العديد بمرض (الأجندة المتغيرة)، داء فتاك يهدر العمر والوقت دون أن تنجز شيئا حقيقيا.

تنتقل من الشيء للشيء بدون أي خطة مسبقة، تريح ضميرك بكونك تفعل شيئا مفيدا، وفي الحقيقة أنت لا تحصّل شيئا ذا قيمة، فقط تقفز بين جزر المعرفة قفزاً لا يمكنك من امتلاك أي ناصية من نواصي العلم، كما أن هذا القفز يتخلله الكثير من ضياع الوقت في عملية البحث التنقيب عن القفزة القادمة والتي تحدث غالبا على صفحة التايم لاين في الفيسبوك أو تويتر!

يزداد هذا المرض سوءا مع أصحاب الشره العلمي والراغبين في التحصيل المعرفي طوال الوقت، فهؤلاء يصيبهم الجنون أمام الكنوز الضخمة التي فُتحت لهم في النت إلى الحد الذي يجعلهم لا يحصلون شيئا مكتملا في النهاية! فقط يقفزون بين الجزر بسرعة ومعدل أكبر من غيرهم!

الحل الذي أنجز معي وجربته في دوائر معرفتي وأحدث لهم فارقا كبيرا هو الآتي:

أن تقوم بتحديد قائمة الأهداف المراد تنفيذها سنويا أو نصف سنوي، عن نفسي أفضّل أن يكون التحديد نصف سنوي

وليكن ما حددته هو ٤ أهداف، مثلا:
- إنهاء كورس كذا وكورس كذا
- حفظ عدد كذا من الكلمات الإنجليزية أو الفرنسية الخ (لو افترضنا أنك من المحتاجين لتعلم اللغات)
- إنهاء سلسلة كذا التاريخية
- دراسة الموضوع الفلاني أو قراءة الكتب الفلانية.

رأيي ألا تزيد عن ٦ أهداف، حددهم بدقة، ولو شعرت أن الوقت أكبر من الأهداف قلل المدة، اجعل مدة الخطة (٣ أشهر)

افتح "نوت" على موبايلك دوّن أهدافك وحدد المدة الزمنية، بداية من كذا إلى كذا

لا تنجر خارج الأهداف التي حددتها، لو شعرت بالملل تنقل بين الأهداف كما تشاء ولكن لا تخرج عنها، حتى ما تشاهده على سبيل الترفيه حاول أن كون مفيدا في تحقيق هدف من هذه الأهداف



بعد انتهاء وقت الخطة ستبدأ في الجرد والتقييم

لا تحبط لأنك غالبا ستفشل في إنجاز ال ٦ أهداف بالكامل، لا داعي للقلق، رحّل الأهداف التي لم تنجز للخطة الجديدة، فلو افترضنا أنك حققت ٤ من ٦ وبقي هدفان، ستبدأ الخطة الجديدة بهذين الهدفين ومعهم ٣ أو ٤ أهداف جديدة

الأهداف لا تتوقف عند الأهداف العلمية فقط، يمكن أن تضع أهدافا عملية لأشياء تريد إنجازها مثل البناء الجسدي

هذا الموضوع مفيد جدا في كونك ستحقق إنجازات محددة مرتبة، وستستطيع أن تقيم عمرك الذي يذهب منك

يعني لو وجدت أنك حققت هدفا واحدا فقط من ال ٦ فهذا مؤشر خطر لك بأنك يجب أن تفعل شيئا حقيقيا تجاه عمرك الذي يضيع، هذه الإستراتيجية ستفيدك في تقييم عمرك واستشعار قيمة الوقت الذي كان يُهدر منك بلا أي غضاضة.

كيفية تحديد أهداف الخطة؟
هذه مرحلة مهمة جدا في نجاح هذه الإستراتيجية، ببساطة فكر جيدا جدا وخذ وقتك في التفكير فيما تريد أن تصل إليه، ما هو الشيء الذي تتمناه لنفسك، وعلى هذا الأساس اجعل كل خطة بمثابة مرحلة توصلك للمرحلة التي تليها حتى تصل إلى الصورة النهائية التي تريدها.

هل يضمن أحدنا عمره؟
بالطبع لا، ولكن أنت مأمور بأسباب الاستفادة من العمر والوقت، وإذا قدر الله لك الوفاة فأنت مأجور بنيتك وأرجو أن يكتب لك أجر ما نويت، وهذه فائدة أخرى لتلك الإستراتيجية.

أما تجربتي انا فاعرض لكم ما تمكنت منه خلال شهر واحد :
حصلت على ٦ شهادات إلكترونية
تعلمت على تصميم المواقع والمدونات
انشأت ثلاث مواقع لي وبعت واحداً منها
اخذت دروس لتقوية لغتي الإنجليزية
وما زلت اتابع بنفس الشغف الذي بدأت به

لا تهدر وقتك، لا تهدره..
فهدره أساس فشلك لاحقا 

jobs in lebanon وظائف في لبنان
jobs in lebanon وظائف في لبنان 


Post a Comment

0 Comments